الثلاثاء ٤ أكتوبر ٢٠٢٢

رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

العدد فى الليمون .. ثقافه تقتل الإبداع

 

 

%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%af%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%8a%d9%85%d9%88%d9%86-%d8%ab%d9%82%d8%a7%d9%81%d9%87-%d8%aa%d9%82%d8%aa%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%a8%d8%af%d8%a7%d8%b9

احمد سليمان

لكل شعب ثقافه خاصه تؤثر على تصرفات أبنائه وتدفعهم لتبنى سلوكيات حياتيه محدده وكلما تباينت الثقافات تباينت سلوكيات الناس وتمثل الثقافه هنا الموروث الشعبى أو جملة الحكم والأمثال التى تؤثر فعليًا على حياتهم وعلى العقل الجمعى بالمجتمع .

العدد فى الليمون”.. واحده من المقولات التى تعكس طريقة تفكيرنا فى كثافة العدد فالكل يتساوى فى النهايه ولا تأثير من وجهة نظر الكل للمجموع فنحن لا نؤمن بالتفرّد وبقدرة الفرد على التغيير ولعل هذه المقوله وغيرها تمثل معضله كبرى أصلّت لكثير من المشكلات الإجتماعيه والإقتصاديه .

العدد فى الليمون”.. مقوله تختزل فكراً شمولياً يقتل الإبداع ويختصر المجتمع فى قطعان من البشر ذات رؤيه موحده وتضع قيوداً ثقافيه على الرؤى المغايره للتفكير السائد ولعل هذه المقوله كانت ولا تزال سبباً رئيسياً فى شيوع ثقافة حزب أعداء النجاح فهؤلاء يعملون وفق المقوله السابقه ويؤمنون بها ولذا يكرهون ويحاربون من يختلف معهم فى التفكير وينقلب العداء لحرب شعواء لكل من حقق لإنجازاً ولو جزئياً خاصة على المستوى العام .

وبسبب العدد فى الليمون لم ننظر كمجتمع للكثافه السكانيه بإعتبارها موردًا بشريًا ورأس مال طبيعيًا يمكن توظيفه للخروج من الكثير من الأزمات الإقتصاديه والإجتماعيه وتوافق هذا مع رأى للنخبه إذ ترى أن الكثافه السكانيه هى مجرد أعداد لا أهميه لها ولا طائل من وراءها وهى من وجهة نظرهم عبء على الدوله وإقتصادها ووفقًا لهذا تبنت الدوله ومنذ عشرات السنين مناهج إقتصاديه مستورده من الخارج لا تراعى خصوصية المجتمع .

ظلت الدوله حقل تجارب للأكاديميين من حملة الدكتوراه فى الإقتصاد وغيره كلٌ يأتى من الخارج متسلحًا بنظريات ورؤى إقتصاديه مبشّرا بقدرتها على حل المشكلات ومنتهياً بفشل ذريع .

اليابان دوله يندر أن تجد بها موردًا طبيعيًا وهى مع هذا مثال لدوله تبنت منهجًا إقتصاديًا خاصًا بها نابعًا من ثقافتها المحليه بدأت عقب إنهيار وتدمير إقتصادها وبنيتها التحتيه بالكامل عقب الحرب العالميه الثانيه لم تستورد نموذجاً إقتصادياً من الغرب كما فعلنا بل إعتمدت على موردها البشرى فقط إهتمت بمراجعة ونقد الموروث الثقافى الذى يرسخ للتبعيه .

الأكيد أن العدد فى الليمون منهج ثقافى سيطر على الأذهان والعقول وأثّر على كافة الخطط التنمويه السابقه والحاليه ومن المؤكد أن صلاح وعلاج مشكلاتنا الإقتصاديه رهن بتغيير الكثير من الأفكار التى تسود مجتمعنا وعلى رأسها الإيمان العميق بقدرة المورد البشرى على الإرتقاء بالدوله والتعامل معه كثروه لا كعبء . 

 

 

عن عيون المجلس

شاهد أيضاً

رئيس إتحاد مستأجري مصر: قانون الإيجار القديم ليس إستثنائي

بقلم الأستاذ/ شريف الجعار الرد على الإدعاء بأن قانون الايجارات القديمه إستثنائى : القانون الإستثنائى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.