رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

العراق تكشف عن حالات مصابة بالكوليرا فهل ستصل إلي وباء ؟

كتب / محمد خالد

أعلنت وزارة الصحة العراقية، الأحد 19 يونيو، أنه تم تسجيل 13 إصابة بالكوليرا في العراق، ووجود 56 حالة مشتبه بها سيتم التشخيص النهائي وذلك في المختبر المركزي ببغداد، كما تم تسجيل ما يقرب من 4 آلاف حالة إسهال وقيء في البلاد،

وداء الكوليرا ينتشر في العديد من دول العالم ومنها دول الشرق الأوسط، وقد يصل هذا المرض إلى مستوى وبائي وينتشر سريعا في فصل الصيف، ويعاني سكان العراق في الوقت الحالي من انتشاره.

والكوليرا هي عبارة عن التهاب معوي تسببه عصيات جرثومية ( الإسهال الشديد هو أهم العلامات في الإصابة بداء الكوليرا)، وهذا المرض يكون متوطنًا أو وبائيًا أو متفشيّا،

و الإصابة بالكوليرا تصاحبها أعراض بسيطة، وعند الإصابات الشديدة قد تسبب في فقدان السوائل والأملاح بشكل كبير وهذا قد يؤدي للوفاة خلال ساعات قليلة، وتنتقل العدوي عن طريق الفم.

كما أن التشخيص الدقيق ليس شرطًا للعلاج من الكوليرا، لأن الأولولية في هذه الحالة أن نعوض المريض بالسوائل والأملاح المفقودة، وإعطاء المضاد الحيوي عندي اللزوم.

والكوليرا من الأمراض القديمة منذ زمن طويل ، وأنتشرت وأثرت علي جميع بلاد العالم على مر التاريخ، وأول من أثبت انه يمكن منع انتقال الكوليرا في القرن التاسع عشر هو الطبيب البريطاني جون سنو، ويعتمد ذلك علي توفير مياه نظيفة

كما اكتشف روبرت كوخ، عالم الجراثيم الألماني، جرثومة الكوليرا عام 1883 وكان ذلك في مصر، ويعني الشق الأول من اسم الجرثومة هو الاهتزاز (لأنها تهتز اثناء حركتها).

ومنذ 1817، شهد العالم أثناء هذه الفترة 7 حالات انتشار شامل لوباء الكوليرا، وكان مصدر هذا الوباء مستودع الكوليرا المتوطن في شبه القارة الهندية.

كما انتشرت 6حالات الأولى بين عامي 1817 و1923، واثرت 5 منها في دول أوروبا، بينما 4 منها وصلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية وقد تسببت في 150 ألف حالة وفاة في عام ،1832 و50 ألف وفاة في عام 1866.

أما حالة الانتشار السابعة- الأولى في القرن العشرين- وأنتشرت عام 1961، وبحلول عام 1991 أصابت 5 قارات ومازالت مستمرة إلى يومنا هذا.

وتفشي وباء الكوليرا التي عانت منه اليمن في أكتوبر 2016، وواصل انتشاره إلى ديسمبر، وأستطاعت اليمن حصره

ويتم تسجيل حالات الإصابة بالكوليرا الذي ينتشر في فصل الصيف في بلاد أخرى في الشرق الأوسط،
الكوليرا عبارة عن عصيات لا هوائية تشبه الفارزة في شكلها، ولا تأخذ صبغة جرام، ويصل حجمها بين 1 إلى 3 ميكرومتر طولا و0.5 إلى 0.8 ميكرومتر قطرا.

وتعتبر الكوليرا تنتشر عن طريق البشر والماء، كما أنه يندر إصابة الحيوانات بها، والحيوانات لا تساهم في انتشارها ,وكانت نسبة الوفاة مع بداية الكوليرا وقبل تطوير انظمة فعّالة لتعويض السوائل، والأملاح تصل إلي أكثر من 50 %، وتزداد هذه النسبة عند الحوامل والأطفال، و نسبة الوفاة حاليا في أوروبا والأمريكتين حوالي 1 في المئة.

عن Eyon Elmagles

شاهد أيضاً

نصائح الأطباء في إنقاص الوزن بعد الحمل

يقول الخبراء أن السبب في أكتساب السيدات المزيد من الوزن في شهور الحمل التي تصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.