رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

أخبار عاجلة

انقلاب الجابون.. فرنسا تدين والصين تدعو للحل السلمي وأمريكا تتابع

كتب: أحمد شعبان

بعد الانقلاب العسكري جديد في دولة أفريقية أخرى وهي الجابون علقت دول العالم المختلفة بمتابعة ومراقبة أحداث الجابون.

وذلك بعد إعلان ضباط بالجيش الجابوني على شاشة التلفزيون الرسمي، خضوع الرئيس علي بونجو للإقامة الجبرية بعد ساعات من إعلان استيلائهم على السلطة.

أمريكا ندعم الديموقراطية

كشف البيت الأبيض الأمريكي اليوم الأربعاء عن متابعته عن كثب الوضع في الغابون حيث حصل انقلاب عسكري هو الأحدث في إطار سلسلة الانقلابات على السلطة في إفريقيا.

حيث قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي إنّ «الوضع مقلق جدًا. نراقب ذلك من كثب وسنواصل بذل كل ما في وسعنا لدعم فكرة المُثل الديمقراطية التي يعبّر عنها الشعب الإفريقي».

فرنسا تدين الانقلاب

أعلن الناطق باسم الحكومة الفرنسية أوليفييه فيران الأربعاء أن باريس “تدين الانقلاب العسكري الجاري حاليا” في الغابون مشيرا إلى أن فرنسا “تراقب بانتباه شديد تطورات الوضع”.

وقال فيران خلال مؤتمر صحافي في ختام اجتماع مجلس الوزراء إن باريس “تؤكد مجددا رغبتها بأن يتم احترام نتيجة الانتخابات”.

روسيا تأمل في الاستقرار

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا للصحافيين “استقبلت موسكو بقلق تقارير عن تدهور بالغ في الوضع الداخلي بالدولة الإفريقية الصديقة. نواصل مراقبة تطور الأوضاع عن كثب ونأمل في الاستقرار سريعاً”.

وصرح ديميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، أن موسكو تراقب الوضع عن كثب.

الصين تدعو للحل السلمي

دعت الخارجية الصينية إلى “حل الموقف في الجابون سلمياً”، وقالت إنه “يجب الحفاظ على السلامة الشخصية للرئيس بونجو”، الذي زار الصين في أبريل الماضي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية وانج وين بين: “الصين تتابع عن كثب تطورات الوضع في الجابون، وتدعو الأطراف المعنية في الجابون إلى التركيز على المصالح الأساسية للبلاد والشعب، وتسوية الخلافات سلمياً من خلال الحوار، واستعادة النظام في أقرب وقت ممكن. وكذلك ضمان السلامة الشخصية للرئيس بونجو، والحفاظ على السلام الوطني والاستقرار والتنمية الشاملة”.

الاتحاد الأوروبي الانقلاب سيؤدي لمزيد من الاضطرابات

قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن وزراء دفاع دول التكتل سيبحثون الموقف في الجابون، وإذا تأكد وقوع انقلاب هناك فسيودي ذلك لمزيد من الاضطرابات في المنطقة.

وأضاف بوريل متحدثاً أمام اجتماع لوزراء دفاع دول الاتحاد في توليدو بإسبانيا: “إذا تأكد ذلك، فسيكون انقلاباً عسكرياً آخر يفاقم عدم الاستقرار في المنطقة بأكملها”.

ويأتي الانقلاب في الجابون بعد نحو شهر من الانقلاب في النيجر على الرئيس المنتخب محمد بازوم وسط تصعيدات كبيرة من دول إفريقيا وحل الحرب ما زال متاح لحل الموقف في النيجر!

عن Eyon Elmagles

شاهد أيضاً

أمريكا توافق على الطلب الإيراني بوقوف التصعيد وعدم تطوير الأمور أكثر من ذلك

كتب / عبد الخالق إبراهيم وفي رد غير مباشر على إيران، أعربت الولايات المتحدة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *