الخميس ٢٠ يونيو ٢٠٢٤

رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

البرازيل: ارتفاع ضحايا فيضانات إلى 158 شخص وتوقعات بتراجع الاقتصاد 2%

كتبت/ أنوار محمد

رفعت السلطات البرازيلية إلى 158 عدد الأشخاص الذين فقدوا حياتهم في الفيضانات الخطيرة التي تضرب المنطقة الجنوبية من البلاد منذ أسبوعين، بحسب آخر حصيلة للضحايا نشرها الدفاع المدنى.

وبحسب الدفاع المدني، حددت فرق الإنقاذ جثتين خلال الـ 24 ساعة الماضية في ولاية ريو جراندي دو سول، الولاية الأكثر تضررا من الكارثة المناخية التي خلفت دماراً غير مسبوق في تلك المنطقة من البلاد

وتم تسجيل جميع الوفيات في ريو جراندي دو سول، باستثناء حالة واحدة في ولاية سانتا كاتارينا المجاورة، والتي تأثرت أيضًا بالعاصفة، ولكن بدرجة أقل، وانخفض عدد المفقودين إلى 88، أي أقل بستة أشخاص عن السبت الماضى.

تسببت الفيضانات والأمطار الغزيرة والانهيارات الأرضية في إحداث دمار في 463 بلدية من أصل 497 بلدية في ريو جراندي دو سول، وهي منطقة زراعية وصناعية مهمة يبلغ عدد سكانها 11.3 مليون نسمة، أي 6% من إجمالي سكان البلاد.

وتسببت الكارثة في سقوط 2.3 مليون ضحية في هذه المنطقة المتاخمة لأوروجواي والأرجنتين، اضطر نحو 620 ألفا منهم إلى مغادرة منازلهم والذهاب إلى ملاجئ مؤقتة أو منازل أقاربهم أو أصدقائهم.

ومنذ بداية الكارثة، أنقذت السلطات البرازيلية، مع ما يقرب من 30 ألف عميل في الميدان، 82666 شخصًا و12215 حيوانًا.

وبعد مرور أسبوعين، لا تزال عمليات إنقاذ الأشخاص المحاصرين بالمياه مستمرة، وهناك آلاف النقاط بدون كهرباء، ونحو خمسين طريقًا مغلقة كليًا أو جزئيًا، بحسب الدفاع المدني.

ولا تزال بورتو أليجري، العاصمة الإقليمية، تعاني من بعض الأحياء التي غمرتها المياه، وسيكون مطارها الدولي خارج الخدمة حتى سبتمبر على الأقل، رغم أن الوضع تحسن في الأيام الأخيرة، منذ أن بدأ منسوب النهر الذي يغمر المدينة في الانخفاض.

بالنظر إلى هذا السيناريو، أطلقت الوكالة الوطنية للطيران المدني (Anac، المنظم) رحلات تجارية في قاعدة كانواس الجوية، التي تقع على بعد حوالي 14 كيلومترًا من بورتو أليجري والتي كانت تستخدم تقليديًا من قبل القوات المسلحة فقط.

ومع ذلك، تشير توقعات الطقس إلى هطول المزيد من الأمطار في ريو جراندي دو سول الأسبوع المقبل، مما قد يعيق انخفاض منسوب الأنهار وأعمال الإنقاذ وإعادة الإعمار في هذه الولاية البرازيلية المزدهرة.

وفي حالة ريو جراندي دو سول، يتوقع الخبراء أن ينكمش الاقتصاد بنسبة 2%، بدلاً من النمو بنسبة 3.5% الذي كان يسجله في الأشهر الـ 12 الماضية حتى أبريل.

وأثرت الفيضانات على 94.3% من إجمالي النشاط الاقتصادي في ريو جراندي دو سول، وفقًا لدراسة نشرها اتحاد الصناعات في ولاية ريو جراندي دو سول (فيرجس).

وقال الرئيس المؤقت لفيرجس، أريلدو بينيش أوليفيرا، إن ، المناطق الأكثر تضررا تشمل المراكز الصناعية الرئيسية في ريو جراندي دو سول، مما يؤثر على قطاعات مهمة من اقتصاد الولاية.

وتساهم ثلاث من أكبر المناطق المتضررة (منطقة بورتو أليجري الحضرية، وفالي دوس سينوس، وسيرا) بمبلغ 220 مليار ريال برازيلي (42.83 مليار دولار) في النشاط الاقتصادي البرازيلي.

عن Eyon Elmagles

شاهد أيضاً

كارثية تجتاح جنوب الصين.. فيضانات الأسوأ منذ عام 1998

كتبت / عزة إبراهيم صرحت وسائل إعلام صينية في منطقة قوانجشي تشوانج ذاتية الحكم جنوبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *