الجمعة ١٤ يونيو ٢٠٢٤

رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

“عيـــال الله”… همســات ســائق توك توك

كتب د / طــارق رضـــوان جمعة

ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها * إن السفينة لا تجري على اليبسِ … “أبو العتاهية”

تلومُني الدُنيا إذا أحببتُه، وكيف لا أحبه وقد هداني؟ وكيف لا أحبه وقد أطعمني وسقاني؟ وما لي سبيل إلى الهناء والرخاء إلا بحبه, فكيف أطيع الدنيا وهى دنيا من الدناءة فأعصى حبه! نعيش حالة من جنون الأسعار، فهي نقمة من الله, وأتعجب من كثرة لوم اللائمين على الحكام والساسة. ويتعجب هم الآن من أمري وربما ظنوا أنى أنافق وأجامل. فمهلاً، فإن كنت لن أخبركم بجديد، لكن سنذكر بعضنا بعضاً أن ما من معضلة حياتية إلا وورد ذكرها وشرح علاجها مفصلا بكتاب الله وسنة نبيه. ولتعلم عزيزي القارئ أنى لست رجل دين متخصص أو انتمى لفئة دينية معينه أو سياسية مدربة ولم أتلقى أي تدريبات ممنهجة لإدارة العقول وإعادة هيكلتها، إنما أنا فرد عادى يعبر عما يدور بداخل أغلب الناس من معاناة يومية. ويحضرني قول ابن عباس رضي الله عنه: “إذا رضيَ الله عن قوم ولَّى أمرهم خيارهم، إذا سخط الله على قوم ولى أمرهم شرارهم”؛ [الجامع لأحكام القرآن (٨٥/ ٧)]. يقول العلامة الرازي رحمه الله تعالى: “الرعية متى كانوا ظالمين، فالله تعالى يسلط عليهم ظالمًا مثلهم، فإن أرادوا أن يتخلصوا من ذلك الأمير الظالم، فليتركوا الظلم”؛ [التفسير الكبير (١٥٠/ ١٣)].

لا تتعجب حين أُطلق علي نفسي وعليكم جميعاً لقب “عيال الله”. فالله عز وجل هو الرازق الوهاب لنا جميعا. ولا يأخذك الكبر والزهو يوماً فتحرم نفسك من دخول الجنة. فحين تقود سيارتك وتنظر باحتقار لمن يسير بسرعة أبطأ منك فأنت متكبر، لعل لديه عطل بمركبته يمنعه من إفساح الطريق لسيادتك. وحين تدعى أنك ذو منصب هام ولا يليق بك أن تخاطب العامة فهذا كبر منك وتفاخر، فربما من تراه رث الثياب أعلم منك وأرقى وأنت لا تدرى. لا تخدعك مظاهر خلق الله، فمرور بعضنا ببعض فتنة وابتلاء واختبار.
لا تتعجب مهما كان منصبك وجبروتك حين أخبرك أننا جميعا “شحاذون”، نعم فعالي المقام هذا هناك من هم أعلى منه والأعلى منه لديه من أرق منه ، وهذا التسلسل الهرمي لا ينتهي ، وهذه الرغبة في الحصول على رضاء الأرقى والنجاح لا ينتهي، فربما نسعى لنجاح مهني وربما نسعى لجمع المال ونجتهد ونكد ونسعى لنظل في الحياة لاهثين خلف طموحات لا تنتهي. نستجدى، ولا ضرر من ذك التسول المحمود طالما يقيناً تطلبه من الله، فالله جعلنا شعوباً وقبائل لنتعارف وليكن بعضنا في خدمة الآخرون فيفوز الفرد بثواب الساعي في خدمة أخيه وإغاثة الملهوف لها أجر عظيم . وللتسول أنواع أحقرها تسول المشاعر من قلب لا يريدك. عباد الله أحبوا بعضكم بعضا، فبعضكم ينبغىى ألا يتخطى كونه سبب في نجاح أخيه أو رزقه بلا تفضل ،بلا تكرم، بلا ذرة غرور، لا تعبدوا وتبجلوا بعضكم بعضا فتشركوا بالله عز وجل . أسباب نحن فقط في حياة الآخرون لندفع بالحياة إلى الأمام، إلى ما رسمه وقدره الله لنا ولها، فقط أسباب.
وأعود لا لأعفى الحكام والسادة من غم وهم أصابنا ، لكن أعود لقول المولى عز وجل في ” إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ [الرعد:11]”. الآية الكريمة آية عظيمة تدل على أن الله تبارك وتعالى بكمال عدله وكمال حكمته لا يُغير ما بقوم من خير إلى شر، ومن شر إلى خير، ومن رخاء إلى شدة، ومن شدة إلى رخاء، حتى يغيروا ما بأنفسهم، قال سبحانه: وَمَا رَبُّكَ بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ [فصلت: 46].

يقول العلامة ابن مفلح رحمه الله تعالى: “من عجيب ما نقدتُ من أحوال الناس كثرةُ ما ناحوا على خراب الديار، وموت الأقارب والأسلاف، والتحسر على الأرزاق بذمِّ الزمان وأهله، وذِكْر نكدِ العيش فيه، وقد رأوا من انهدام الإسلام، وشعث الأديان، وموت السنن، وظهور البدع، وارتكاب المعاصي، وتقضِّي العمر في الفارغ الذي لا يُجدي، والقبيح الذي يوبق ويؤذي، فلا أجد منهم من ناح على دينه، ولا بكى على فارط عمره، ولا آسى على فائت دهره، وما أرى لذلك سببًا إلا قلة مبالاتهم بالأديان، وعظم الدنيا في عيونهم ضد ما كان عليه السلف الصالح، يرضَون بالبلاغ وينوحون على الدين”؛ [الآداب الشرعية لابن مفلح (٣٤٥/ ٢)].

وختاماً يُروَى في الأثر: ((قال الرب عز وجل: وعزتي وجلالي، وارتفاعي فوق عرشي، ما من أهل قرية ولا أهل بيت كانوا على ما كرهت من معصيتي، ثم تحوَّلوا عنها إلى ما أحببتُ من طاعتي، إلا تحوَّلت لهم عما يكرهون من عذابي إلى ما يحبون من رحمتي))؛ [العلو، للذهبي، (ص: ٦٣)]. لذلك يرى الإمام ابن القيم: ” إذا كنت في نعمة فارْعَها * فإن المعاصي تزيل النِّعَم
فما حُفظت نعمة الله بشيء قط مثل طاعته، ولا حصلت فيها الزيادة بمثل شكره، ولا زالت عن العبد بمثل معصيته لربه، فإنها نار النعم التي تعمل فيها، كما تعمل النار في الحطب اليابس”؛ [بدائع الفوائد (٤٣٢/ ٢)

عن Eyon Elmagles

شاهد أيضاً

تفاصيل.. حقيقة تطبيق الزيادة السنوية في يوليو

كتبت/ تغريد نظيف واصلت وزارة المالية أمس الأحد حتى الخميس 13 يونيو 2024 تخفيف العبء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *