رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

وزير الخارجية الأميركي: نتنياهو ملتزم بالطرح الإسرائيلي ورد حماس علامة تبعث على الأمل

كتبت / إيمان النجار

أوضح وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بعد عقد عدة لقاءات في إسرائيل إن “حماس يجب أن تقرر ما إذا كانت ستمضي قدما في الاقتراح الإسرائيلي بشأن وقف إطلاق النار في غزة أم لا”.

كما ذكر بلينكن أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد التزامه بالاقتراح الإسرائيلي الليلة الماضية”، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام عبرية اليوم الثلاثاء.

كما إن “رد حماس على قرار الأمم المتحدة هو علامة تبعث على الأمل”.

وتابع: ما يقوله قادة حماس في غزة هو المهم، كما أننا ننتظر سماعهم. وكلما طال أمد هذا، كلما زاد احتمال انتشار الصراع”.
وحسب صحيفة “الأخبار” اللبنانية اليوم، الثلاثاء، بأن حركة حماس والجهاد الإسلامي اتفقتا على أنه لن تكون هناك مفاوضات بشأن صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل دون مسودة اتفاق تتضمن انسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من قطاع غزة.

وفي وقت سابق، رحبت حماس بمضمون قرار مجلس الأمن الدولي من تأكيد على وقف إطلاق نار دائم في قطاع غزة وأيضا انسحاب الجيش الإسرائيلي منه بشكل كامل.

وذكرت الحركة في بيان: “ترحب حركة المقاومة الإسلامية حماس بما تضمنه قرار مجلس الأمن وأكد عليه حول وقف إطلاق النار الدائم في غزة، والانسحاب التام من قطاع غزة، وتبادل الأسرى، والإعمار، وعودة النازحين إلى مناطق سكناهم، ورفض أي تغير ديموغرافي أو تقليص لمساحة قطاع غزة، وإدخال المساعدات اللازمة لأهلنا في القطاع”.

وققد أضاف البيان: “تود الحركة التأكيد على استعدادها للتعاون مع الإخوة الوسطاء للدخول في مفاوضات غير مباشرة حول تطبيق هذه المبادئ التي تتماشى مع مطالب شعبنا ومقاومتنا”.

وأكدت “حماس” “استمرار سعينا ونضالنا مع كل أبناء شعبنا لإنجاز حقوقه الوطنية، وفي مقدمتها دحر الاحتلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وحق العودة وتقرير المصير”.

عن Eyon Elmagles

شاهد أيضاً

ما قبل نيلسون مانديلا.. التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا

ما قبل نيلسون مانديلا.. التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا

كتب: أحمد شعبان تعد العنصرية التي تقدمها الحكومات ضد مواطنيها أحد أخطر أشكال التمييز، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *