الجمعة ١٢ يوليو ٢٠٢٤

رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

الفلاح يواجه العديد من الأزمات.. ارتفاع أسعار الأسمدة ودودة الحشد

كتب / أحمد فؤاد

ذكر حسين عبدالرحمن ابوصدام، الخبير الزراعي ونقيب الفلاحين، إن الفلاحين يواجهون صيفا حزينا وهذا بسبب إرتفاع درجات الحرارة، وأيضا انتشار دودة الحشد كل هذا مع إرتفاع اسعار كل المستلزمات الزراعية من أسمدة وتقاوي ومبيدات وأيضا أجرة معدات زراعية، وإيجار الأراضي وانخفاض ملحوظ لأسعار المنتجات الزراعية وأيضا تراجع الاهتمام بمشاكل وهموم الفلاحين

سعر طن السماد

وكشف “أبوصدام” أثناء تصريحات له اليوم الأحد ، إلي أن طن السماد في السوق السوداء وصل ل20 ألف جنيه. 

وذكر أبوصدام ويرجع إرتفاع أسعار الأسمدة لرفع أسعار الغاز لمصانع الأسمدة، ولجوء الدولة  إلى فكرة تخفيف الأحمال وهذا أثر سلبيا علي إنتاج بعض المصانع كما توقف بعضها  عن الإنتاج، وأيضا زيادة الكميات المصدرة للخارج علي حساب السوق المحلي، وعدم التزام المصانع بتوريد الحصة المخصصة كسماد مدعم والمحددة ب55% من إنتاجها، وهذا أدى لعدم وصول السماد المدعم للجمعيات الزراعية بالكميات المطلوبة، وفي الأوقات المناسبة، وهذا يجبر الفلاحين علي شراء  الأسمدة من السوق السوداء خاصة أننا في ذروة احتياج المحاصيل الصيفية للأسمدة.

تأخر وصول السماد

كما أن فترة الإجازات الطويلة، كانت سببا في تأخر وصول السماد الصيفي المدعم للفلاحين، وأيضا فرق السعر الكبير بين السماد المدعم والحر، والذي يصل ل12 ألف جنيه حاليا يساهم في خلق الفساد الإداري، متوقعا حل الأزمة قريبا بعد إثارة الموضوع إعلاميا وانتهاء الإجازة وإعلان التغيير الوزاري الجديد. 

وقال نقيب الفلاحين: أن تفاقم الأزمة جعلنا نناشد القيادة السياسية للتدخل في حلها.

عبوة التقاوي

كما ذكر نقيب الفلاحين  أن عبوة التقاوي من الذره الصفراء زنة ال5 كيلو وصلت ل 4 آلاف جنيه، وتكلفة تسميد الفدان تصل في الأراضي الضعيفة بأسعار السوق السوداء إلى 10 آلاف جنيه، ويتعدى ايجار الفدان في بعض الأماكن الى 30 الف جنيه، ومع انتشار دودة الحشد فإن مكافحتها تصلل2000 جنيه للفدان، بالإضافة إلى أن تجهيز الأرض للزراعة والتخلص من الحشائش تصل ل3000 جنيه وأيضا ارتفاع سعر حرث الفدان ل 1000 جنيه، ووصول أجرة العامل الزراعي يوميا  ل150 جنيها، ومع إرتفاع اسعار السولار والكهرباء فإن ري فدان واحد من الذره طوال فترة زراعته تتعدي ال2000 جنيه.

وقال:” فإذا عرفنا ان مقطورة السماد البلدي في مكانها ب600 جنيه وان الفدان ينتج في المتوسط 3طن وان سعر الطن حاليا اقل من 12 الف جنيه فانه وبدون مبالغه فالفلاح سوف يتعرض لخسائر كبيرة هذا الموسم، خاصة أن أغلب محاصل الذره تزرع في اواخر شهر ابريل واول مايو كما تحصد في شهري سبتمبر أكتوبر، أي ان الفلاح يظل يخدم محصوله من 4 إلى 5 أشهر ومساحات الذره المنزرعه تتعدي ال3 مليون فدان تزرعهم 3 مليون اسره بمتوسط 5 افراد اي اننا نتكلم عن تضرر أكثر من 15 مليون مواطن علي الاقل في محصول الذرة فقط”

عن Eyon Elmagles

شاهد أيضاً

وزير العدل يستقبل سفيرة الإمارات لبحث تعزيز التعاون القضائي

وزير العدل يستقبل سفيرة الإمارات لبحث تعزيز التعاون القضائي

كتب: أحمد فؤاد استقبل المستشار عدنان فنجري، وزير العدل، اليوم الأربعاء 10 يوليو 2024، سعادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *