الجمعة ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٢

رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

راسبوتين ( الشيطان في زي راهب ) .. الجزاء الثالث و الاخير

راسبوتين ( الشيطان في زي راهب ) .. الجزاء الثالث و الاخير

عمرو الديب

%d9%87%d9%8a%d9%85%d8%a7

نبؤته بالقتل

وفي ديسمبر عام 1916م كتب راسبوتين خطابا للقيصر يتنبأ فيه بقتله، وعن قتلته المحتملين كتب يقول” إذا قتلني أقاربك فلن يبقى أي فرد من عائلتك حيا لأكثر من عامين، وتستطيع أن تقول أي من أولادك أو أقاربك، فسوف يقتلهم الشعب الروسي. سأُقتل، لم يعد لي وجود في هذه الحياة. صل أرجوك، صل، وكن قويا، وفكر في عائلتك المصونة”.

وبعد ثلاثة وعشرين يوم فقط قتل اثنان من أقارب القيصر نيقولا الثاني راسبوتين، وبعد مرور تسعة عشر شهرا على مقتله أعدم قيصر روسيا وعائلته بأيدي الثوار البلشفيين، فقد تزامن مع نبوءته أن حضر راسبوتين لمقابلة الأمير فيليكس يوسوبوي الزوج لإيرينا ابنة أخ القيصر، وأراد يوسوبوي قتل راسبوتين شأنه شأن ابنا عم القيصر الغراندوق ديميرتي بافالويتش والسياسي فلاديمير بيرشيكفيتش وتآمر الثلاثة معا على قتل راسبوتين والحفاظ على سلالة العائلة المالكة.

%d9%87%d9%8a%d9%85%d8%a7-2

التخطيط لاغتيال راسبوتين

قررت مجموعة من الوطنيين المحافظين يرأسها الأمير فيليكس يوسوبوف وابن عم القيصر: الدوق الأكبر ديمتري، إزاحة راسبوتين من الطريق بعد أن شعرت أن مستقبل روسيا أصبح تحت إمرة راسبوتين، ذلك الراهب الغامض الذي يقود العائلة الملكية في روسيا إلى مستقبل غامض.
تمكّن الأمير يوسوبوف من تجنيد أحد أعضاء مجلس الدوما ( البرلمان الروسي )؛ بوريشكيفيتش، وشنَّ هذا بدوره هجوماً قوياً ضد راسبوتين، ففي يوم ١٩ من شهر نوفمبر سنة ١٩١٦م، حثّ أعضاء الدوما على الذهاب إلى مقر القيصر، وإنقاذ روسيا من راسبوتين.
وفي يوم ١٦ من شهر ديسمبر سنة ١٩١٦م وضعت خطة لاغتيال راسبوتين في تلك اللليلة، وتضمّ المجموعة المتآمرة ضابطاً صغيراً يدعى سوخوتين، وطبيباً يدعى الدكتور لازوفيرت.
قضت الخطة أن يقوم الأمير فيلكس بدعوة راسبوتين إلى قصره كي يتعرّف على زوجته الأميرة إيرينا، وأثناء وجود راسبوتين في القصر، سيُقدم له السم، ثم تحمل جثته بالقطار إلى المناطق التي تشهد المعارك، وترمى هناك.
عُدّلت الخطّة بعد ذلك بحيث تؤخد الجثة إلى ضفة نهر مويكا، وتلقى هناك، وبذلك تأخذ عملية الاغتيال صدى كافياً لتحريك الأوضاع.

كعك وخمر واغتياله

راسبوتين قتيلاً على طاولة التشريح.

%d9%87%d9%8a%d9%85%d8%a73

وفي ليلة السادس عشر من ديسمبر عام 1916م دعا يوسوبوف راسبوتين إلى قصر مويكا بحجة أن إيرينا التي يشاع عنها أنها أجمل امرأة في سان بطرسبرغ تريد مقابلته، وقبل راسبوتين الدعوة، والذهاب إلى غرفة جانبية حيث سيكون بانتظاره مائدة عامرة بأنواع الحلويات والفواكه، وستكون قوالب الكعك عامرة بمادة سيانيد البوتاسيوم، وإذا فشلت المادة بقتله، فإن السم الموجود في الكؤوس سيتمّ المهمة.
بينما كان راسبوتين ينتظر ظهورها قدم رجل لراسبوتين قطعتين من الكعك وخمر مدسوس بهما سما مميتا، وشرب راسبوتين كأسين من الخمر المسمومة، ولم يظهر عليه أي أثر للتسمّم، بل إنّه شعر بالمزيد من الظمأ والتشوّق لرؤية الأميرة.
مضى الوقت ولم يحدث شيءأصيب المتآمر بالهلع لما بدا من حصانة راسبوتين ضد السم، فصعد الأمير إلى الطابق العلوي ليخبر بقية المتآمرين الذين توتّرت أعصابهم.
عندما دقّت الساعة ٢,٣٠ ليلاً، لم يعد بإمكان الأمير مواصلة الادعاء بأنَّ زوجته لا تزال تتولى العناية بضيوف آخرين، لذلك استأذن من الراهب قليلاً وصعد إلى الطابق العلوي بدعوى أنه سيستدعي إيرينا حالاً.
لم يستطع يوسوبوف السيطرة على نفسه، واتفق الأمير مع المتآمرين على إطلاق النار على الراهب، وهكذا نزل وهو يخفي مسدساً. وعندما انضم إلى الراهب طلب مزيداً من الخمر، وبعد أن شربها، اقترح الخروج لزيارة الغجر لقضاء وقت طيّب..
من الخلف، نزع الأمير مسدسه، وأطلق النيران على راسبوتين الذي التفت فاستقرت الرصاصة في صدره. اتسعت عينا الراهب بشكل مرعب.. وفتح فمه كما لو كان سيتكلم، سمع المتآمرين صوت الرصاص، واندفعوا إلى الغرفة، وكانت الساعة ٣ صباحاً، وهناك شاهدوا راسبوتين متمدداً دون حراك… والدم ينزف فوق السجادة.
وبصعوبة بالغة ترنح راسبوتين خارجا إلى ساحة القصر.
بدأ الجميع يتخذون الترتيبات لنقل الجثة وجمع أغراض راسبوتين من معطف وقبعة.. وذلك لإحراقها. وبالمصادفة فقط، انحنى أحد المتآمرين قريباً من الجثة، وإذ بالرعب يأخذ منه كل مأخذ.. فقد فتح راسبوتين إحدى عينيه.. ثم فتح العين الأخرى.. ثم نهض على قدميه وهو يُرغي ويزبد محاولاً الانقضاض على ذلك المتآمر الذي صار ينادي مرعوباً: يا فيلكس.. فيلكس..!
تمكّن الرجل من الإفلات، فأسرع هارباً إلى الطابق العلوي لاستدعاء بقية المتآمرين…
هنا انطلق راسبوتين إلى الحديقة وهو يهذي قائلاً: فيلكس.. يافيلكس.. سوف أُخبر زوجة القيصر…
وبصعوبة بالغة ترنح راسبوتين خارجا إلى ساحة القصر.
لحق أحد المتآمرين بالراهب في الجوار حيث كان الثلج يغطي المكان،كان بفالوفيتش وبيرشيكفيتش يستعدان للمغادرة، فأطلق يرشيكفيتش النيران ثانية على راسبوتين المترنح، فسقط راسبوتين وضرباه بهراوة وقيداه، وركل المتآمر رأس الراهب الصريع.. لكن شرطياً كان يتجول في المنطقة أقترب من بوابة الحديقة بعد أن سمع صوت إطلاق النار.
فتح الأمير البوابة وقال للشرطي إن ضيوفه يمضون ليلة حافلة بالشرب والعبث والمجون، وأن أحدهم أطلق النار على كلب…
دعا الأمير الشرطي للدخول إلى القصر، وأخبره بأنه قتل راسبوتين فارتبط لسان الشرطي، وظل صامتاً في سبيل مصلحة القيصر والوطن.
قرر المتآمرون أن يلقوا بجسده في نهر نيفا المتجلّدة.

وعندما عثرت الشرطة على جثة راسبوتين بعد يومين دل تشريحها الذي كشف عن وجود مياه في الرئتين، وأن راسبوتين كان ما زال حيا عندما ألقى به في النهر، ولكن برودة الماء المتجلد قتلت الرجل، وقد فسر بعض العلماء في محاولة لفهم عدم تأثرة بالسم بإصابته بنقصان الحمض المعوي ويقول البعض ان معاقرته للخمر ابطلت مفعول السم، ولكن انتشرت الاشاعات انه كان يتعاطى كميات ضئيلة من السم يوميا ليحمي نفسه في حالة أن حاول أحدا قتله.

ردود الفعل بعد اغتيال راسبوتين

استُقْبِلَ الخبر بالفرح والسرور في أوساط الحكومة الروسية ودوائر العائلة الحاكمة.
وقد عدّ بعضهم أنّ المتآمرين أبطالٌ، أمّا بالنسبة للفلاّحين الفقراء، فقد صار راسبوتين شهيداً، فهو الإنسان الذي برز من أوساط الشعب.. وقد قتله الأرستقراطيون.

العواقب المباشرة لاغتيال راسبوتين

وضعت القيصرة ألكساندرا المتآمرين قيد الاعتقال المنزلي، واكتشف القيصر أن مؤامرة داخل القصر كانت تنسج خيوطها.. ولكن الأحداث ستكون أفظع..
استمر التحقيق في الاغتيال أثناء عهد الثورة الشيوعية.. لأن مقتله أثبت انتشار الفساد حتى على أعلى المستويات، والقيصر لا يسيطر على أمور ومقدرات البلاد..
حسب رأى المؤرخين، لا يقع اللوم كله على القيصر نيقولا الثاني، فالضرر تراكم عبر السنين على يد القياصرة من عائلة رومانوف، لذلك لم يبق القياصرة بعد مقتل راسبوتين سوى ١٨ شهراً.
وظن المتآمرون أن قتل راسبوتين سيحفظ كيان النظام القيصري، وتبيّن أن قتله ضربة قاضية للنظام.
وكانت نهاية راسبوتين علامة على بداية النهاية للقيصر نيقولا والإمبراطورة ألكساندرا، فبعد عشر أسابيع فقط من وفاته أطاحت الثورة الروسية التي اندلعت عام 1917 م بأخر جيل من سلالة رومانوف، وبعد مرور أقل من عامين قامت فرقة معزولة بإعدام القيصر نيقولا وعائلته بأكملها في سيبريا، لم يبق راسبوتين في المقبرة طويلاً، فقد قام الناس خلال ثورة فبراير عام 1917 م بإخراج جثة راسبوتين وحرقها على جانب الطريق، على بعد أقل من ميل واحد من غابة بارغولوف.

الشكوك حول مقتل راسبوتين

تحوم الكثير من الشكوك عن ان تكون المخابرات البريطانية هي المسئولة عن اغتيال راسبوتين، حيث انه حث القيصر على بدء مفاوضات فردية مع الألمان لإنسحاب الجيش الروسى مقابل السلام، مما يعرض بريطانيا لخسارة حليف مهم “روسيا” في هذه الحرب، لذلك قامت المخابرات بقتله, وقد وجد بعد 80 عام صور الٌتقطت للجثة بعد العثور عليها أثبتت ان الطلقة المستخدمة في القتل من مسدس بريطانى الصنع لأنها تحتوى على رأس معدنى كان يٌعتبر محرماً استخدامه في روسيا في هذا الوقت وبتوافق مع نوع من المسدسات البريطانية الصنع وكما أثٌبت ان الرصاصة أطلقت على منطقة الجبهة من مسافة قريبة، مما لا يجهض الرواية التي تقول انه تم قتله من الخلف بعد أن حاول الهروب وقد شاع ايضا ان سبب موته الرئيسي هو اصابته برصاصة في عينه اليمنى.

%d9%87%d9%8a%d9%85%d8%a7-1

عن عيون المجلس

شاهد أيضاً

أكـثـر مـن 3 مـلايــيــن شـقـة مـغـلـقـة تـكـفـي أن تـكـوٌن إحـتـيـاطـي عقاري لـمـصـر لفترة 6 سـنـوات

بقلم/ د. ألفت المزلاوي القوانين الاستثنائية، التى تم وضعها فى زمن الاشتراكية، مكّنت طرفًا من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.