الخميس ١٣ يونيو ٢٠٢٤

رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

إليكم الجزء الخامس من قصة نجمة عمر ” الغرف الفارغة “

تنشر لكم جريدة عيون المجلس الجزء الخامس من القصة المنتظرة “الغرف الفارغة” للكاتبة نجمة عمر.

كنت أقول في نفسي مالي ومال كل هذا الغوص في الحبر ومالي ومال أقدامي لتتخضب حبرا أسودا وتلبس خلخالا..عن الخلخال الذي أسر روحي وجعلها تبكي بلا فهم لسبب الفيضان..كانت الحمى مستعرة والفؤاد عطشانا..كانت الروح جائعة ولعاب الشوق يسيل لذات حرف يلتحف بالحشا ..انسكب لبن في جوف اللطيمة ..لبن من حروف الهجاء والتنوين وفك الادغام والشد والضم..كان الاحتياج لحضن قوي يكسر العظام ويكتم الأنفاس ..حضن لا يجعل روحك تتسرب من بين أناملك بعيدا ..لكنك كنت ساحرا متمرسا و عسكريا محنكا من بلد تعيش حربا فأثقلت كفي بالقبل وأنت العائد من أرض دمرها الاستعمار..كنت الاحتلال الذي لم أقاومه وكنت الذي أثار شهوة الحياة و الشوق للتنفس ..تنفستك بلا حول ولا قوة فشممت رائحة الأرض المغتصبة….لم أكن مجنونة ..كنت طريحة الفراش من الحمى ..وقعت في جوفك سهوا .لم أتعمد الأسر ولا الغوص في بحر عينيك..لم أكتشف أن عينيك جمر للقوافي الا وقت رحلت عن وطني..حين ضممت ما تبقى منك عندي لقلبي لأشعر بالنعاس..كنت أنام على ذراعيك الملطخة برماد الحرب..كم أمقت النوم الذي كان يسلبك مني..كنت أراقب صمتك وأصمت لأعد دقات قلبك الملتاع …كان صوت النبض بعيدا أميالا ولكنه الأقرب من الوريد ..غادرت الغرفة المكتظة وجعلت منها غرفة فارغة..نادتك كل الأفعال المنسوبة للمجهول وحسدك كل من تطفل ليعرف لمن كنت أكتب..ما ظننت الأشواق تشعر بالبرد كما جعلت منها تشعر..مواء القطط الصغيرة يحث الصمت على التفجر ..صارت القطة المغمضة العينين أما وصارت قابلة للتحنيط ..مومياء من عهد الفراعنة المدفونة تحت أنقاض الخرافات والطلاسم..تعويذة العشق المعطل تثير اشمئزاز المرآة ..لا أعلم عنك الآن شيء غير أنك جندي خلف الحدود بين الشام والعراق وبينك وبين القدس نهر الأردن وبينك وبيني عهد واتفاق ..مرت العشرون يوما وكنت أسمع طرقا خفيفا على جدار روحي المتهالك ..فتحت الباب فكنت أنت الذي شارفت على التعود على صيغة المضارع في كل أفعاله وأقواله الغير المنسوبة للأمر..عدت ذات فجأة فتفجرت الدماء وتدفقت وانبعثت الصرخة المفعمة بالعتاب ..بكل الغضب احتضنت غيابك وبكل البرود قلت لي مرحبا..أصيبت روحي بعضة من شوق مسعور ولهيب مستعر..تطايرت الشظايا من تراب أرض مبتورة الزغاريد..عدت حاملا بذلة العسكر المغبرة ونسفت ما تبقى من الأشلاء..جمعت كل الرسائل في كيس وكتبت ..

هنا ينتهي الجزء الخامس من قصة “الغرف الفارغة” للكاتبة نجمة عمر علي، وسبق أن نشرت الكتابة نجمة عمر الجزء الأول والثاني والثالث من قصتها عبر موقع جريدة عيون المجلس ويمكنك قرائته من هنا:قصة الغرف الفارغة ” 1 “إليكم.. الجزء الثاني من قصة نجمة عمر”الغرف الفارغة”إقرأ الآن.. الجزء الثالث من قصة “الغرف الفارغة” الجزء الرابع للكاتبة نجمة عمر علي

عن Eyon Elmagles

شاهد أيضاً

إليكم الجزء السادس من قصة نجمة عمر ” الغرف الفارغه “

تنشر لكم جريدة عيون المجلس الجزء الخامس من القصة المنتظرة “الغرف الفارغة” للكاتبة نجمة عمر. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *