الخميس ١٨ يوليو ٢٠٢٤

رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

الشيخ محمد رفعت: صوت القرآن الكريم الذي لا يُنسى

ولد الشيخ محمد رفعت في 9 مايو 1882م في حي المغربلين بالقاهرة، حيث كان والده مأمورًا لقسم الجمالية، وتوفي والده عندما كان محمد رفعت في التاسعة من عمره، مما عرضه لتحديات الحياة منذ صغره.

بدايات في تلاوة القرآن الكريم

حفظ الشيخ القرآن الكريم كاملًا في سن الثانية عشرة، وبدأ مسيرته الرسمية في قراءة القرآن في سن الخامسة عشرة، حيث عُيِّن قارئًا لمسجد فاضل باشا في حي الدرب الأحمر.

إشهار الصوت العذب عبر الإذاعة

ذاع صيت الشيخ محمد رفعت عندما بدأ يقرأ في الإذاعة المصرية في عام 1934، بعد أن حصل على فتوى من الأزهر تجيز له ذلك. اشتهر بصوته العذب وقدرته الفريدة على التأثير في قلوب المستمعين، مما جعله محبوبًا في مصر وخارجها.

مواجهة المرض والوفاة

في عام 1943، تعرض الشيخ محمد رفعت لورم في حنجرته تسبب في توقفه عن القراءة بشكل مؤقت، وأُصيب بسرطان الحنجرة لاحقًا. رفض التبرعات المالية لعلاجه، قائلاً: “إن قارئ القرآن لا يُهان”. توفي في 9 مايو 1950 ودفن بجوار مسجد السيدة نفيسة في القاهرة.

الشخصية الإنسانية والدينية

كان الشيخ محمد رفعت شخصية متواضعة وعطوفة، يحبس الفقراء والمحتاجين ويعطف على الجميع. وقد وصفه الشيخ محمد متولي الشعراوي بأنه الحصري في أحكام التلاوة والعذوبة مع النفس الطويلة.

إرثه في عالم تلاوة القرآن

ترك الشيخ محمد رفعت إرثًا كبيرًا في عالم تلاوة القرآن، حيث تستمر تسجيلاته في إلهام العديد من قراء القرآن الجدد وتُبث في المناسبات الدينية والإذاعات الإسلامية حول العالم.

التكريم والإشادة

حظي الشيخ محمد رفعت بتكريم واسع من المؤسسات والشخصيات الدينية على مستوى العالم الإسلامي، وتم تكريمه بإنشاء جوائز ومؤسسات تحمل اسمه تخليدًا لذكراه العطرة.

ختامًا

رغم وفاته، يظل الشيخ محمد رفعت رمزًا من رموز تلاوة القرآن الكريم، بصوته العذب وتلاواته المؤثرة التي تتجاوز الزمن والمكان، ملهمة للأجيال القادمة في خدمة كتاب الله وفي تعاملهم مع الآخرين بالمحبة والتسامح.

عن أحمد شعبان

شاهد أيضاً

يوسف زيدان يستقيل من تكوين بعد خلافات عدة ويتفرغ للكتابة

يوسف زيدان يستقيل من تكوين بعد خلافات عدة ويتفرغ للكتابة

في خطوة غير متوقعة، أعلن الكاتب يوسف زيدان، اليوم الأحد، عن استقالته من مؤسسة "تكوين الفكر العربي"، بعد شهر ونصف فقط من تأسيس المؤسسة التي أثارت الجدل في الشارع المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *